Take a fresh look at your lifestyle.

11 سبتمبر… العيد الحركي لتنظيم «القاعدة»

الظواهري محاولاً بيع إرث بن لادن في أسواق العنف المزدحمة

0 20

يوسف الديني ١٧-٩-٢٠١٨

خرج أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، دون أن يفاجئ أحداً على مستوى التوقيت، فالكل مترقب؛ الأتباع والمناصرون ووسائل الإعلام والمحللون الاستراتيجيون، إذ جرت العادة أن يستثمر التنظيم الإرهابي مناسبة الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، للتأكيد على تسيده المشهد العنفي، في سنوات خلت، ثم على بقائه على قيد الحياة إبان صعود تنظيم داعش، واليوم على وقع انكسارات الخلافة «الداعشية» تنبعث «القاعدة» مجدداً في مناطق متعددة، وتحاول أن تأتي بالجديد لملء الفراغ الذي سببه خفوت الصوت «الداعشي» وانحساره.

بعد سبعة عشر عاماً على «حدث الأحداث»، كما تحرص الولايات المتحدة أن تبقيه في صدارة الذاكرة الجمعية، باعتباره حدثاً كونياً، وبالجذوة والحماسة نفسها يحرص تنظيم القاعدة على إعادة الاعتبار لغزوته الأضخم في مسيرته الطويلة، وتحولاته من تنظيم جمع شتات العرب وميّزهم عن الأفغان إلى ابتلاع لتيارات جهادية مسلحة محلية، ثم لقاء بن لادن والظواهري، والاتفاق مع قادة عسكريين على تصدير الثورة «القاعدية»، وجعلها تياراً معولماً يستهدف جغرافيا العالم، ويعبر انتحاريوه الحدود ويتمركزون في شكل تنظيمات صغيرة ومعسكرات تجنيد في كل قارات العالم.

تنظيم القاعدة بعد رحيل بن لادن خسر رمزية الشخصية، ليعود الظواهري ويحقنها في الحدث (11 سبتمبر) ليتحول إلى ما يشبه العيد الحركي للتنظيم، كما هو الحال في أعياد مشابهة لتنظيمات راديكالية ثورية، لكنها سرعان ما تحيلها إلى أعياد استقلال وطنية، في حين أن تنظيم القاعدة يستلهمه كمحرك لإعادة شرعيته في الساحة العنفية «الجهادية»، خصوصاً في مناطق التوتر في العراق وسوريا التي ساهم بقاء تفجر الأوضاع فيها في ولادة تنظيمات عديدة محلية تحاول النأي عن «القاعدة» و«داعش»، كي لا تدخل بوابة الشهرة وهو ما يعني الاستهداف والتوصيف القانوني بالإرهاب. زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري يجتهد في تعويض كاريزما بن لادن وكلماته المرتجلة ذات التأثير النفسي البالغ على أنصاره، بأن يصور فيديوهات يقرأ فيها من شاشة أمامه، حيث تفضحه عيناه وهو يحاول التحديق في الكلمات، لكن محتوى هذه الكلمات، سنة بعد سنة، وبحسب وضعية تنظيم القاعدة على الأرض، يتصاعد على مستوى دقة الرسائل التي يوجهها ودخول شرائح جديدة من المستهدفين بخطابه، كما رأينا في هذا العام.

كلمة الظواهري هذه السنة، ربما كانت أهم كلماته وأكثرها تضميناً للرسائل المبطنة، فهو خطاب حركي نموذجي على مستوى اللغة بتقديم رسائل مزدوجة وإيصال رسائل متنوعة لشرائح مختلفة، إضافة إلى أنه بُني على استراتيجية واضحة في اختيار المفردات والخطاب، وهو ما يرقى به من مجرد خطاب ردة الفعل إلى خطاب تأسيس الفعل والتحريض على اتخاذ موقف، كما هو الحال في خطابات زعيم التنظيم السابق أسامة بن لادن، وإن كان الظواهري يفتقد الكثير من الرمزية والكاريزما على مستوى الإلقاء واللغة الجسدية.

الظواهري في خطاب هذه السنة استبدل ذكر أحداث 11 سبتمبر بالتذكير بالهجمات الأميركية على أفغانستان في استثمار لحالة التردي في الحالة الأفغانية، الذي ما زال مستمراً مع فشل في السيطرة على حركة طالبان، أو تقليم أظافرها، وجرها إلى طاولة الحوار.

وحين عرج على تحليل العلاقة بين العالم الإسلامي والغرب، لجأ إلى استخدام مفردات الخطاب الأصولي السياسي، مذكراً بصدام الحضارات، وأن الحرب دينية صليبية، وليست سياسية أو اقتصادية، وأنه يجب أن يتضافر الجميع حتى من لا يؤمن بـ«القاعدة» في التصدي لهذه الحملة الشرسة ضد الإسلام، حسب قوله، داعياً ولأول مرة زعماء المسلمين، وهي لفظة هجينة على خطاب «القاعدة»، الذي لا يعترف بشرعية أي دولة إسلامية، وربما هذا الإبهام هو محاولة لفتح باب التأويل تجاه تحول موقف «القاعدة» من إردوغان تحت ضغط الشعبية الكبيرة داخل الإسلام السياسي وجماعة «الإخوان» الأم الرؤوم لـ«القاعدة» والتنظيمات العنفية التي انشقت عنها، لا سيما أن إشارة الحرب الاقتصادية تحيل إلى تحليلات إسلاموية مجنحة تجاه أزمة «الليرة التركية».

في الخطاب ذاته، دعا الظواهري «المجاهدين» إلى الانتقال إلى شمال غربي أفريقيا، وليس أفغانستان، ولفظة «المجاهدين» عادة ما يشير بها الظواهري إلى شريحة «العائدين من أفغانستان»؛ هذه الشريحة التي تعتبر رأس مال «القاعدة»، بعد أن أخفقت في تجنيد الأجيال الجديدة من المتعاطفين مع التنظيمات الإرهابية، التي عادة ما تميل إلى منافس «القاعدة»، تنظيم داعش الأكثر وصولاً إلى هذه الفئة، عبر قدرته على الاستقطاب الرقمي، وقطيعته مع مفهوم «المرجعية» أو حتى رمزية قادة «الجهاد»، طلب الظواهري منها السفر إلى المنطقة الجديدة التي تستثمرها «القاعدة»، وهي شمال غربي أفريقيا بشكل أساسي.

اللافت في كلمة الظواهري أنه لم يتحدث عن أحداث سياسية، أو قضايا تحشيدية متصلة بنشاط تنظيم القاعدة في مناطق التوتر، أو التعليق على جديد الأزمات المتصلة بتلك المناطق في العراق وسوريا وشمال غربي أفريقيا، بل أشار إلى حدثين أساسيين لا يتماسان مع تأثير التنظيمات الإرهابية، وهما: أزمة نقل السفارة إلى القدس، وأزمة الروهينغا، ويعود ذلك في هذا التوقيت إلى استثمار كل الأحداث الساخنة التي تحظى بتعاطف عدد أكبر من الشرائح يتجاوز حتى العالم الإسلامي، باعتبار أنها مظالم؛ لكثيرٍ من الدول والأحزاب والجمعيات الحقوقية موقفٌ أخلاقيٌ وإنسانيٌ منها.

الظواهري، في كلمته، خالف السائد لدى تنظيم القاعدة من عدم التعرض لملالي طهران التي تحتضن قيادات التنظيم الشابة، ومنها نجل بن لادن، فقام بالهجوم على إيران عبر نقد مشروع الحوثيين باعتباره جزءاً من المشروع الصفوي، كما وصفه، لكنه عاد ليحمل الولايات المتحدة الأميركية السبب في بقاء الحوثيين في اليمن، وأنها تدعمهم رغم عداء الحوثيين لهم، وترديدهم «الموت لأميركا»، وأبعد من ذلك اعتبر أن الأزمة السورية هي أيضاً مخطط أميركي، وما إيران وروسيا و«حزب الله» إلا أدوات للمخطط الصليبي في المنطقة الذي تقوده أميركا حصراً. ورغم سذاجة مثل هذا التناول السياسي وسطحيته، لكن الظواهري وغيره من قيادات ومنظري «القاعدة» يصرّون عليه لأسباب استراتيجية تتصل بتركيز الاستهداف، وتوحيد الجهود ضد الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، واعتبارهم عدوها الأول، كما أن توحيد منطق «الاستعداء» والتركيز على استهداف أميركا أكثر تأثيراً عند أنصار «القاعدة» وأجدى في استقطاب المقاتلين والكوادر الجديدة.

على مستوى اللغة، استخدم أيمن الظواهري، في كلمته المكتوبة والمعدة سلفاً، لغة مغايرة للغة «القاعدة» أو منافسه تنظيم داعش، فهو يبتعد عن العبارات اليقينية والحاسمة، ويحاول استخدام الأسلوب الحجاجي الفكري أو التحليلي، وتتكرر عبارات وأساليب غير مألوفة، فالعنوان يطرح سؤال: كيف نواجه أميركا؟ وفي المتن نعثر على عبارة «فهم طبيعة عداء الكفار».

خطاب الظواهري يعكس محاولة حثيثة منه لإبقاء جذوة «القاعدة» مشتعلة على مستوى الإعلام الذي يرى، كما قال ذات مرة، أن نصف معركة «المجاهدين» تكمن فيه، وهو بهذا التنقل بين القضايا والمواقف والرسائل المزدوجة واللغة ذات الطابع السياسي يريد أن يقدم تنظيم القاعدة ككيان مستقل له رأيه في الأحداث السياسية معلقاً وشارحاً ومحذراً، معتمداً على إرثه التاريخي الذي كانت ذروته تفجير برجي التجارة، في محاولة لبيع تلك الصورة التي ما زالت عالقة في الأذهان ودلالاتها المكثفة في سوق العنف المزدحم جداً بالتنظيمات ومناطق التوتر وبؤر الفوضى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.