Take a fresh look at your lifestyle.

يديعوت أحرونوت / التكنولوجيا الإسرائيلية وراء القبض على “إل تشابو”

0 69

يديعوت أحرونوت – 10/1/2019

يديعوت أحرونوت تكشف قصة التكنولوجيا الإسرائيلية التي أوقعت أخطر تاجر مخدرات في العالم “إل تشابو” ومكّنت السلطات المكسيكية من القبض عليه.. قصة تكاد تكون خيالية .

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم الخميس، عن تكنولوجيا إسرائيلية مكّنت السلطات المكسيكية من إلقاء القبض على أخطر تاجر مخدرات في العالم، خواكين جوزمان المعروف باسم “إل تشابو”، والذي كان بالنسبة لأمريكا المطلوب رقم 1 بعد القضاء على بن لادن.

وقالت الصحيفة إن القصة الكاملة لتفاصيل القبض على “إل تشابو” ستنشر غدا الجمعة في ملحق “7 أيام”، كاشفة أن التكنلوجيا التي مكنت من القبض على بارون المخدرات الأخطر في العالم تابعة لشركة NSO الإسرائيلية، واسمها “بيغاسوس” (الحصان المجنح)، وهي منظومة تقدر على اختراق الهواتف النقالة حتى المشفّرة منها مثل: “بلاكبيري”.

وكتبت الصحيفة أن السلطات المكسيكية كانت الزبون الأول للشركة التي نشأت عام 2011 في مدينة هرتسليا (شمال تل أبيب)، وحتى أن رئيس المكسيك حينها اتصل بمؤسس الشركة الإسرائيلية ليشكره بصورة شخصية لأن أجهزة الأمن في الدولة أصبحت تملك قدرات خارقة في حربها ضد الإجرام وترويج المخدرات وباتت قريبة من القبض على أخطر مجرم هناك، “إل تشابو”.

وروت يديعوت أن أجهزة الأمن المكسيكية كانت ترصد تحركات “إل تشابو” بواسطة التكنولوجيا بعد أن أفلح من الفرار من السجن عام 2015 عبر نفق حفره بطول يفوق كيلومترا، وذلك بواسطة إرسال هاتف مشفر نادر اقتنته قوات الأمن مشابه للهاتف الذي حصل عليه “إل تشابو”، إلى مختبرات الشركة الإسرائيلية، ليصبح عالم المجرم مكشوفا للشرطة المكسيكية بعد اختراقه.

وكان “إل تشابو” تحت مراقبة السلطات المكسيكية أثناء لقائه الممثلة المكسيكية، كيت ديل كاستيلو، والممثل الأمريكي المشهور، شون بن، حينها آثرت الشرطة عدم مداهمة المكان وإلقاء القبض على المجرم الخطير خشية من تبادل نيران قد يسفر عن ضحايا عزل. وفي ال8 من يناير/ كانون الثاني عام ،2016 داهمت الشرطة مبنى محروس في بلدة “لوس موتشيس” المكسيكية، وقبضت على “إل تشابو” الذي أفلح في الهروب في بداية الأمر عبر نفق إلى فندق قريب، لكن القوات وصلت إليه وقبضت عليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.