Take a fresh look at your lifestyle.

منيب رشيد المصري يكتب – النكبة الفلسطينية والأجيال التي لا ولن تنسى أو تهدأ

0 117

بقلم  منيب رشيد المصري – 17/5/2019

إنها النكبة الفلسطينية التاريخ الأسود لكل فلسطيني وحر في العالم ، هذا التاريخ الذي سجل أقسى أشكال الظلم والقهر والإرهاب في تاريخ البشرية الحديث ، وكرس واقعا ومعاناة مريرة للملايين من أبناء الشعب العربي الفلسطيني الذي دفع وما زال يدفع من دماء أبناءه وحريتهم وحقوقهم الكثير الكثير .

لقد عاصرت النكبة وأنا في ريعان الصبا لأشهد احتلالا غاشما أمام صمت عالمي ينتزع حقوق غيره في أرض لا حق له فيها ولا صلة ، ويقتلع أصحاب الأرض الأصليين ويهجرهم في مشهد لن يغيب عن أي فلسطيني عاصر النكبة أو قرأ عنها.

نعم خسرنا الجزء الأكبر من فلسطين التاريخية وتشرد أبناء شعبنا ليشهد العالم ميلاد القضية الفلسطينية بالتضحيات ودماء الشهداء التي لم تنضب من تاريخه وشهدنا في الوقت نفسه والعالم قيام دولة الباطل ولتبدأ المعركة بين أصحاب الحق وأهل الباطل.

ورغم مرور الزمن وقسوته ما زال شعبنا الفلسطيني شعب الجبارين يقدم التضحيات الجمة ، ، يدافع بكافة الوسائل المتاحة عن كرامته وأرضه ، يتمسك بحقه في التحرر وتقرير المصير والعودة والاستقلال والسيادة على القدس كعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية العتيدة .

عقود طويلة لم ننس عكا وحيفا ويافا لم ننس الجليل والنقب والناصرة ولم يفرط أي فلسطيني لاجئ بمفتاح منزله الذي هجر منه قسرا ، وما زالت القرى المهجرة تدرّس وتحفظ للأجيال الناشئة لتبقى مغروسة في وجدانهم وعقولهم حتى انتزاع حق العودة حتى لو طال الزمن أو بعدت المسافات .

لقد ازداد إيماني بحتمية الحرية والاستقلال والعودة وأصبحت على ثقة تامة بأن قضيتنا ستنتصر لا محالة بعد أن جرح حفيدي البكر منيب خلال مشاركته في مسيرات العودة عام 2011 وهو ألان مقعد ويحلم بان يأتي اليوم الذي يرفع فيه العلم الفلسطيني على مآذن القدس وكنائس القدس، واستشهد سبعة من زملائه على الحدود اللبنانية وهم ينتزعون فعلا لا قولا ورغم أنف الاحتلال ولو للحظات حقهم في العودة وليعبروا حدود فلسطين بإرادتهم وليرووا بدمائهم أرض فلسطين في مشهد سيخلده التاريخ .

إن هذه الهبة العفوية وما نشهده يوميا من هبات في غزة والضفة والقدس والداخل الفلسطيني والتي تؤكد يوما بعد الأخر بأن شعبنا نابض بالعطاء والتضحيات وبأنه رغم كل المعاناة ما زال قادرا على العطاء تشكل رسالة للعالم أجمع بأن هذا الشعب لم ولن ينسى وهي رسالة للاحتلال بأننا لن نستسلم حتى انتزاع كافة حقوقنا المشروعة . ومسيرة النضال من اجل العودة لن تتوقف بل وستزداد قوة وتتسارع مادام شعبنا يعيش الظلم بعيدا عن أوطانه وستتوارث الأجيال جيلا بعد جيل هذه الأمانة وكل حكايات اللجوء والعذاب حتى الحرية والاستقلال .

نعم نعيش أسوأ فترات تمر على القضية الفلسطينية بوجود انقسام فلسطيني لعين، وهوان عربي عقيم و انحياز أمريكي لئيم وصمت عالمي مريب، إلا أن الشعب الفلسطيني كما العادة قادر على تجاوز كل الأزمات والنهوض من جديد انطلاقا من المعادلة التي لا ولن تخيب بأن الحق يعلو ولا يعلى عليه .

ومهما كان الوضع الفلسطيني الداخلي سيئا إلا أن المخزون النضالي عند أبناء شعبنا وشبابنا يزاد يوما بعد الأخر ، يزداد كلما زاد الاحتلال بطشا وظلما وكلما زاد العالم انحيازا وتهاونا، ومهما استمر الانقسام سنبقى موحدين في الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك ، مهما استمر الانقسام سنبقى موحدين في الوفاء لدماء الشهداء والجرحى وتضحيات الأسرى، ومهما استمر الانقسام سنبقى موحدين في الدفاع عن الثوابت الوطنية وعدم التنازل عن أي من حقوق شعبنا، سنبقى موحدين في الدفاع عن حق العودة وتحقيقه .

إن العودة إلى الوطن وتحريره وعد وحق قابل للتحقيق، قد لا نشهده في حياتنا ولكن سيكون في زمان أبنائنا أو أحفادنا لا محالة، فمخيمات اللجوء أصحبت قلاعا للصمود ومواطن للثورات والانتفاضات وتقديم التضحيات . وعلينا أن نتذكر في هذا الظرف الصعب الوحدة الوطنية، الوحدة الوطنية، الوحدة الوطنية، فهي صمام الآمان الذي سيحمي مشروعنا من كل المؤامرات والتحديات… وإننا حتما لمنتصرون… وإننا حتما لعائدون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.