Take a fresh look at your lifestyle.

معهد دراسات الأمن القومي – كلمات بدلًا من الصواريخ: الحملة التوعوية لحزب الله في سوريا

0 49

معهد دراسات الأمن القومي الاسرائيلي  – يورام شفايتسر وديفيد سيمان توف – 2/8/2018

في بداية طريقه، عندما كان حزب الله تنظيمًا صغيرًا وغير معروف، وتتركز معظم نشاطاته على “الإرهاب”؛ استخدم الحرب التوعوية للتعظيم من شأن نشاطاته. على مر السنين، تحوّل حزب الله لتنظيم متعدد الأبعاد، ذي أذرع سياسية، اقتصادية، دينية، إعلامية وعسكرية كثيرة قوية، وبجانب قوته العسكرية فقد طور آليات في المجال التوعوي، آليات تخدم قدراته التشغيلية وتخفف من القيود التي تصعب عليه العمل، حيث يتم توجيه أنظمة وعي حزب الله نحو جماهير مختلفة، يوجه التنظيم لها رسائله ويهدف لتشجيع دعمها لأفعاله، وعلى النقيض، صد الهجمات الكلامية أو الإعلامية الموجهة ضده. بالإضافة لذلك، تستخدم المنظومة التي يقودها التنظيم لردع خصومه، وعلى رأسهم إسرائيل.

لتبرير تدخله العسكري في العملية في سوريا، أدار التنظيم حملة أمام الجمهور الداخلي في لبنان من أجل صد الانتقاد ضده من الداخل حول المشاركة في عملية ليست له، تشكل خطرًا على أمن لبنان. تدخل حزب الله في الحرب بسوريا وازدياد التوتر أمام إسرائيل في أعقاب استمرار إدخال مواد قتالية للبنان زاد من القلق في الدولة من أن التنظيم يقودهم في نهاية المطاف لمواجهة مع إسرائيل تمتد للبنان أيضًا، وتم توجيه انتقادات ضده بسبب تفضيله لمصالح السوريين واللبنانيين على مصالح اللبنانيين.

في الواقع، التدخل العسكري لإيران في سوريا أدى في الأشهر الأخيرة لمواجهة مباشرة بين إسرائيل وبين قوات تعمل لصالحها في سوريا، وقبل ذلك ساهمت هجمات إسرائيلية تجاه شحنات أدوات قتالية موجهة لحزب الله في لبنان بازدياد التوتر في الساحة السورية. مع توتر المواجهة بين إسرائيل وإيران وحزب الله في سوريا، وجه حزب الله جهود الوعي لهذه الساحة أيضًا، بهدف منح شرعية لاستمرار تواجده وقتاله في سوريا بجانب نظام الأسد، وكذلك لخلق توازن ضد الحملة الإسرائيلية لاقتلاع التواجد الإيراني، حزب الله وشركائهم الشيعة الأجانب من سوريا.

في إطار ذلك، قدم الأمين العام للحزب حسن نصر الله تدخل حزب الله في سوريا كحملة لحماية لبنان، وأنكر الادعاء القائل بأن حزب الله هو غزو غريب في سوريا مع مصالح إقليمية، وأكد نصر الله على شرعية القتال في سوريا، مدعيًا بأنه ضروري لحماية لبنان وحماية سوريا نفسها، وأوضح أنه ليس لديه مصالح أخرى في سوريا باستثناء الالتزام بدعم الأسد طالما أن فعل ذلك ضروريًا. في خطاب ألقاه، أعلن أنه “لو توحد العالم أجمع لإخراجنا من سوريا لن نخرج منها حتى تقول لنا القيادة السورية غير ذلك”، وأضاف “القيادة السورية طلبت منا أن نتواجد، ولا يوجد أي خطة خاصة لحزب الله في سوريا. حزب الله غير معني بالتدخل بالشؤون الداخلية لسوريا ولا يريد نصيب من الاقتصاد السوري”، وعاد نصر الله وكرر أن تدخل تنظيمه في سوريا بمثابة سد ضد محاولات الجهاديين من القاعدة و”الدولة الإسلامية” العودة لسوريا ومواصلة الإضرار بلبنان من هناك، وحسب قوله فإن هذه المهمة تقريبًا تمت بانتصار قريب لـ “محور المقاومة”. يُذكر أنه في ظل الانتقادات التي واجهها في لبنان، قدم نصر الله في السابق معادلة، وبناء عليها يحمي الجيش اللبناني لبنان من داخل الدولة، وحزب الله يحميها من الخارج من خلال القتال في سوريا.

أمام هجمات إسرائيل في سوريا، حاول نصر الله أن يقدم تفسيرًا لتواجد تنظيمه في سوريا من خلال التمييز بين الشرعية التي يمتلكها تنظيمه للعمل في سوريا وبين غياب الشرعية لتدخل إسرائيل هناك. في هذا السياق، وصف نصر الله الحرب الأهلية في سوريا كـ “مكيدة كبيرة ضد خط المقاومة التي تهدف لإسقاط سوريا بيد أعدائها”، في خطاب الانتصار الذي ألقاه بعد الانتخابات التي أجريت في مايو 2018، اتهم نصر الله إسرائيل بمساعدة المتمردين في سوريا، الذي حسب ادعائه تشمل نقل سلاح ومساعدات جوية. في أعقاب تشديد الهجمات الإسرائيلية في سوريا، وعلى رأسها القصف على مطار التيفور في حمص نحو منظومة طائرات بلا طيار إيرانية ومنظومة دفاع جوية إيرانية، عمل نصر الله كمتحدث باسم إيران، وقد توجه بشكل مباشر لإسرائيل بالقول “يجب عليكم أن تعلموا أنكم ارتكبتم خطئًا تاريخيًا وقمتهم بخطوة حمقاء كبيرة بقصفكم المطار، أدخلتم أنفسكم لمواجهة مباشرة أمام إيران”.

كما أشاد نصر الله بالرد الإيراني بقصف أهداف في إسرائيل، حيث أطلقت إيران – حسب قوله – 55 صاروخًا (عدد مبالغ فيه كما يبدو، بغرض اظهار قوة الرد الإيراني على الضربات القاسية التي تلقتها من إسرائيل، ووعد طهران بانتقام قوي)، لقد هدد مجددًا باسم إيران أنه لو تجاوزت إسرائيل مرة أخرى الخطوط الحمراء سيكون الرد “في عقر دارها”، وأضاف أن قصف إسرائيل في سوريا لن يمر بصمت، وادعى أنه “لو اعتقدت إسرائيل أنها تستطيع الاستمرار بالقصف، التهديد وفعل كل ما يخطر ببالها، فهي إذًا مخطئة، وسياتي الرد في الوقت، المكان والطريقة التي نقررها”.

بعد قصف إسرائيلي آخر على قاعدة سلاح الجو السوري “الضبعة” قرب حمص، الذي كان بمثابة قاعدة تحتوي على مواد قتالية إيرانية موجهة لحزب الله، ألقى نصر الله خطابًا لإحياء ذكرى 18 عام على الانسحاب من لبنان، ونسب القصف لإسرائيل “العدو في سمائنا طوال القوت”، في نفس المناسبة صرّح بأنه “في كل حديث عن حرب مستقبلية مع إسرائيل، نتحدث عن انتصار أكيد لحزب الله”. رغم تهديداته، تجنب نصر الله المبالغة أمام إسرائيل، حين سُئل: لماذا لا يرد حزب الله على الهجمات الإسرائيلية في سوريا؟ رد بأنه بسبب الحذر من تدهور الوضع الذي قد يجر لمواجهة في لبنان أيضًا، إنه تكتيك يخدم الاستعدادات قبيل الحرب الكبرى تحقيقًا للمصلحة الكبرى، وعلى أي حال فإن إسرائيل بقصفها لشحنات سلاح حزب الله في سوريا لا تستطيع منع رفع مستوى قدرات واستعدادات حزب الله في لبنان، وأن حزب الله لن يظهر صبرًا في حال تم الضغط عليه.

يمكن ملاحظة أنه في السياق السوري، مسؤول حزب الله يستخدم فن الخطابة العلني الذي يجمع بين التبرير العقلاني لتدخل حزب الله المعمق في القتال لحماية نظام الأسد كاستراتيجية دفاعية واسعة لأمن لبنان، مع تبرير دعوة التنظيم لسوريا من طرف رئيسها الأسد. في المقابل، هو يشغل منصب متحدث باسم “محور مقاومة” برئاسة إيران، لردع إسرائيل من مهاجمة الرئيس الأسد، مع إلغاء أهمية الهجمات الإسرائيلية المتكررة لشحنات موجهة للتنظيم. حسب قوله، ما زال لديه قدرات نوعية، تسمح لها بضرب إسرائيل بشكل مركز، في حال احتجنا ذلك بعد العملية في سوريا.

في اليوم التالي لعودة سوريا لسيطرة نظام الأسد بشكل كلي، قد نشهد عدة سيناريوهات محتملة: استمرار تواجد قوات تابعة للتنظيم بنطاق واسع في مناطق الدولة لبناء بنى تحتية لجبهة ثانية أمام إسرائيل من سوريا أو تواجد محدود فقط لخلق عمق استراتيجي وتشغيلي للتنظيم، وكذلك لضمان استمرار تزويد القوات بلبنان بمواد قتالية، وقد يكون حزب الله بمثابة معلم للقوات الشيعية الأجنبية التي جُلبت من سوريا خلال الحرب الاهلية.

بشكل أو بآخر، حزب الله سيحتاج لتجهيز خطة توعوية للرأي العام في لبنان، لكي يبرر استمرار التدخل في سوريا؛ رغم المخاطر الكامنة بذلك على لبنان من قِبل إسرائيل. في المقابل، سيحتاج حزب الله لصياغة خطة توعوية أمام إسرائيل، التي ستواجه الرسائل التوعوية والردعية التي يرسلها التنظيم، سواء في سياق استمرار تواجده في سوريا أو في سياق استمرار نقل آليات قتال للبنان.

1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.