Take a fresh look at your lifestyle.

ماجد الكيالي : غزة و”حماس” والصواريخ وذاكرتنا القصيرة

0 199

ماجد كيالي ٨-٦-٢٠١٨

لا أحد يعرف ما الذي كسبته حركة حماس من الانقسام الفلسطيني (2007)، أو من أخذها السلطة وهيمنتها الأحادية على قطاع غزة، أي على مليوني فلسطيني، ولا ما الذي كسبه الشعب الفلسطيني، أو حركته الوطنية، من هذا وذاك، إذ إن تلك الحركة لم تستطع تحويل غزة إلى قاعدة للتحرير أو للمقاومة، على نحو ما توهّمت، أو برّرت، وأصلاً ليس بالإمكان إقامة قاعدة كهذه. وبالمثل، فإن «حماس» لم تستطع إضعاف شرعية السلطة في الضفة، ولا بناء نموذج لسلطة أفضل منها في غزة، على نحو ما ادّعت. وفوق هذين، أي الإخفاق في مشروعي المقاومة وبناء السلطة، فقد نجم عن هيمنة «حماس» أن سهّلت على إسرائيل تحويل غزة إلى معتقل كبير لحوالى مليونين من الفلسطينيين، وحقل رماية لطائراتها، مع كل ما يعنيه ذلك من قهر وإفقار وخيبات أمل، والحديث هنا يدور عن منطقة تفتقر إلى الموارد، وهي محاصرة منذ 12 عاماً.

طبعاً، لا تتحمل «حماس» وحدها مسؤولية ما حصل، لكنها بالتأكيد تتحمل مسؤولية أساسية عن الانقسام، وعن طريقة إدارتها الأحادية والإقصائية لغزة، وعن أسلوبها في التعاطي مع المجتمع الفلسطيني، ونهجها في مقاومة إسرائيل، وضمن ذلك إطلاق الصواريخ من منطقة محاصرة، تعتبر واحدة من أكثر المناطق كثافة في العالم، يعيش فيها مليونان من البشر في 360 كلم مربع.

القصد من كل ذلك القول إن الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر والمنكوب والضعيف والذي يفتقد للموارد، ليسوا بحاجة إلى مغامرات أو مزايدات أو توظيفات خارجية جديدة، لا في حرب صواريخ ولا في غيرها، لأن تلك الصواريخ، كما بينت التجربة، لا ترفع الحصار عن غزة، لا سيما أن الأمر له علاقة بدولة أخرى هي مصر أيضاً، ثم إن صواريخ حماس لم تغير أوضاع فلسطينيي غزة، فهذا يحتاج إلى عوامل أو معطيات أخرى مغايرة، بل الأهم من كل ذلك أن تلك الصواريخ البسيطة لا تؤثر في إسرائيل، لا في تغيير سياساتها ولا في تغيير معادلات موازين القوى، بعيداً من التمنّيات المتضمّنة في عبارات مخادعة وغير عملية، وتطرح للاستهلاك، مثل: «الردع المتبادل»، لأن المقاومة ليست عملاً مزاجياً، ولا هواية، ولا شيئاً يخضع للرغبات والتمنيات.

بمعنى آخر فإن إطلاق الصواريخ من غزة، كما بينت التجارب، يطلق، أولاً، يد إسرائيل في مزيد من القتل والتدمير.

ثانياً، يبعث صورة للعالم مفادها بأن ما يجري حرب صواريخ ضد صواريخ، كأن غزة تملك جيشاً، أو أنها كيان مستقل يملك جيشاً وأسلحة ومخازن أسلحة.

ثالثاً، هذه مغامرة في المكان والزمان الخطأ، فمن غير المعقول تحميل غزة عبء مواجهة إسرائيل، فحتى إيران وحزب الله يقفان بلا حراك إزاء ضرباتها، وهي في الزمان الخطأ لغياب عمق أو إسناد عربي.

رابعاً، وباختصار، فإن إسرائيل الاستعمارية والاستيطانية والعنصرية المتوحشة والمصطنعة لن توفّر أي خطأ أو مغامرة غير محسوبة من حماس أو الجهاد، وكون إسرائيل كذلك، لا يعفي الحركتين من مسؤوليتهما عما يجري، بل يؤكده.

خامساً، ما يفترض إدراكه بعد كل هذه التجارب، وبعد انتفاضة مسلحة وثلاث حروب على غزة، أن المقاومة يفترض أن يكون هدفها الأساسي تمكين الشعب من الصمود وليس ضعضعة هذا الصمود بوضعهم كحقل رماية لإسرائيل، أو كمنطقة عقابية لإفقار واستنزاف مليوني فلسطيني، بحجة حماس أو غيرها. وأن المقاومة لا تقتصر على فعل فصائل ولا على عمل مسلح، لأنها يفترض أن تكون مقاومة شعب.

سادساً، لا يمكن القول بالمقاومة السلمية، كما فعل بعض قادة حماس، لأغراض الاستهلاك، ثم في اليوم الثاني نذهب إلى العمل المسلح الذي لا نمتلك إمكاناته بالقياس لإسرائيل التي تستدرج حماس وغيرها إلى مربع العمل المسلح، أي إلى مربعها، لأن المقاومة السلمية هي عمل استراتيجي، يتوخى تحييد قوة العدو العسكرية ما أمكن، وجلب التعاطف الدولي ما أمكن، وإثارة التناقضات في صفوف العدو ما أمكن.

سابعاً، إن القول أن المقاومة السلمية لا تحرّر شبراً صحيح، لكن العمل المسلح من خمسين سنة، في المقابل، لم يحرر شبراً أيضاً، ومثال الانسحاب الإسرائيلي من غزة أمر أخر، إذ أتى انسحاب إسرائيل منها في إطار رؤية لها تتعلق بالتحرر من عبء السيطرة على مليوني فلسطيني في منطقة فقيرة الموارد، والتخلص من فكرة القنبلة الديموغرافية، أما التحرير سواء كان ناقصاً أو كاملاً فهو يحتاج إلى ظروف دولية وعربية تمكن الشعب الفلسطيني من استثمار تضحياته ونضالاته.

ثامناً، ثمة شبهات مشروعة في اعتبار إطلاق صواريخ من غزة، بدفع من حماس والجهاد، كنوع من استجابة لإملاءات إيران التي تصارع على مكانتها الإقليمية في هذه الظروف، في حين هي تتجنب أي مواجهة مع إسرائيل، حتى حزب الله لم يطلق طلقة واحدة على إسرائيل إبان الانتفاضة الثانية (2000-2005) ولا إبان الحروب الإسرائيلية الثلاث على غزة (2008 و2012 و2014).

تاسعاً، من كل ما تقدم فإنه لا يجوز لأحد، لا لفتح ولا لحماس ولا للجبهات ولا للجهاد أخذ الشعب الفلسطيني بحسب أجنداته السلطوية أو الإقليمية، خارج الأجندات الوطنية الفلسطينية، أو أخذه بحسب ما يريد هذا الفصيل أو ذاك، كما حصل في ذهاب فتح نحو أوسلو، أو ذهاب حماس نحو الحرب الصاروخية أو العمليات التفجيرية.

عاشراً، لعل أهم شيء ينبغي الانتباه إليه في هذه الظروف، أنه يمكن لأي مغامرة أن تعرّض شعبنا في الضفة أو غزة أو القدس أو 48 لكارثة لا تحمد عقباها، فإذا كانت القوى الكبرى سمحت للنظام السوري بتشريد الملايين وقتل مئات الألوف وتدمير عمرانهم فهل سيكون لها رد فعل إزاء أية جرائم إسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.