Take a fresh look at your lifestyle.

قمة ترامب – بوتين : ملفات لم تغلق وسيناريوهات متوقعة

0 53

المركز العربى للبحوث والدراسات – هاني دانيال ١٦-٧-٢٠١٨

تتجه الأنظار إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي يوم 16 يوليو 2018، لمتابعة تداعيات القمة المرتقبة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في أول اجتماع رسمي بينهما منذ انتخاب ترامب رئيساً للولايات المتحدة، وسبق أن حدثت بينهما لقاءات ثنائية ولكنها كانت على هامش اجتماعات آخري، حيث سبق أن التقى الاثنان مرتين في مناسبات أخرى، وتحدثا عبر الهاتف ما لا يقل عن ثماني مرات، وسط توقعات بحسم مزيد من القضايا الشائكة بين البلدين، وهو ما يزيد من صعوبة التكهن بما يمكن أن تسفر عنه هذه القمة التاريخية، سواء على صعيد الملف السوري أو الإيراني، إلى جانب السؤال الأبرز.. متى تتوقف العقوبات الأمريكية على روسيا؟

يأتي اللقاء وسط توقعات بنجاح بوتين في تحقيق عدد من النجاحات، خاصة وأنه  يتمتع بخبرة عالمية تفوق 18 عامًا ميزة على ترامب الذي لم يشغل منصبًا عامًا قبل تنصيبه رئيسًا في العام الماضي.

التاريخ والمكان

ليس من قبيل الصدفة أن تنعقد قمة ترامب – بوتين في فنلندا باعتبارها “أرض محايدة”، ولا تنتمي لحلف الناتو(1)، كما لديها علاقات جيدة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا، إلى جانب خلفية تاريخية بشان عقد أول اجتماع رسمي بينهما في هلسنكي، حيث كان لها دور تاريخي لتقريب وجهات النظر بين موسكو وواشنطن، هو الاجتماع الذي استضافته فنلندا عام 1975 بين الرئيس الأمريكي جيرالد فورد والأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفيتي ليونيد بريجنيف، وبعدها تم توقيع وثيقة من قبل رؤساء 35 دولة، مع وإعلان حول تحسين العلاقات بين الدول الاشتراكية والدول الرأسمالية. وفي وقت لاحق، صارت هذه الاتفاقية تعني بداية “الانفراج” خلال الحرب الباردة، كذلك عام 1990، وقبل بضعة أشهر من انهيار الاتحاد السوفيتي، استضافت هلسنكي قمة جورج بوش “الأب” والزعيم السوفيتي الأخير ميخائيل جورباتشوف الأزمة في الخليج آنذاك، وأيضا عام 1997 أجرى الرئيس الأمريكي بيل كلينتون والرئيس الروسي بوريس يلتسين محادثات في المقر الرسمي للرئيس الفنلندي.

تساؤلات مهمة

يبدو أن نجاح قمة الرئيس الأمريكي مع نظيره الكوري الشمالى في سنغافورة الشهر الماضي، رفع من سقف التوقعات بخصوص مدى إنجاح قمة هلسنكي، والتوافق على عدد من الملفات، أبرزها هل يتم تخفيف الموقف الأميركي الصارم تجاه إيران؟ ، ماذا عن العقوبات المفروضة على روسيا؟، ما موقف ترامب من أزمة القرم؟، ما مستقبل الوجود الإيراني الروسي في سوريا؟، ما موقف ترامب من بقاء بشار الأسد في السلطة؟.

من جانبه اكد مستشار الأمن القومي جون بولتون ومهندس قمة هلسنكي من الجانب الأمريكي، أن الخلاف “الاستراتيجي” بين الرئيسيان ليس على بشار الأسد بل على إيران،  وجوهر التفاهمات الأخيرة قبل عقد القمة انطلاقا من سوريا، ومحاولة التوصل إلى حلول توافقية  بين واشنطن وموسكو من أجل إقصاء إيران من معالم التسوية في سوريا.(2)

على الجانب الآخر تراقب أوكرانيا نتائج القمة الروسية الأمريكية، فالعقوبات الأمريكية انطلقت من ازمة القرم والتوتر بين موسكو وحلف الناتو، ومن ثم أي محاولات للعدول عن هذه العقوبات، او التوصل إلى صيغة توافقية بشأن الأزمة الأوكرانية فلابد من التنسيق المتبادل بين واشنطن وكييف، وهو ما رصدته الأوساط السياسية في كلا البلدين، وتم فتح قنوات اتصال لجس النبض في ما يمكن التوصل إليه مستقبلا، ومحاولة ترضية كل الأطراف من أجل إنهاء الأزمة.

واتضح هذا أكثر بعد أن أعلنت الخارجية الأمريكية أن المباحثات بين الرئيسين الروسي والأمريكي في قمة هلسنكي ستركز على الوضع في سوريا وأوكرانيا، وهو ما جعل صناع القرار في أوكرانيا ينتظرون مزيد من التوضيح بخصوص هذه القمة، وعدم قبول أي تسوية سياسية بين واشنطن وموسكو على حساب كييف.

في حين يظهر دور وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والذى يصفه الكثيرون بأنه الرجل الذي يدبر قمة بوتين ترامب من الجانب الروسي(3)، خاصة وأنه  منذ أن تولى منصبه في عام 2004 ، عاصر خمسة وزراء خارجية أمريكيين وستة وزراء خارجية بريطانيين ، بينما نجا أيضا من سلسلة من التعديلات الحكومية في الداخل، ولا يظهر عليه  أي علامة على التخلي عن الوقت الذي تستقر فيه كل من موسكو وواشنطن على حساب شخص واحد يمكن أن يحدد مصير الغرب.

وتأتي القمة أيضا في ضوء تردى العلاقات الأمريكية مع الصين والهند والاتحاد الأوروبي ربما تكون أكثر أهمية من الناحية الاقتصادية، بينما تحافظ موسكو على مصالحها مع الصين والهندي، وتقف على مساحة ليست بقليلة مع الاتحاد الأوروبي، وهل يمكن أن يسفر بالفعل عن قمة هلسنكي حلولا واضحة ام مجرد اجتماعات جديدة مثل غيرها.

ولكن يبدو أن منهج ترامب في التعامل مع الخلافات القوية يشير إلى أنه لو لم يكن هناك حلولا واضحة للقضايا العالقة بين موسكو وواشنطن، ما كان استعد لقمة هلسنكي، ومنح مستشاريه الضوء الأخضر للتوصل إلى حلول توافقية، خاصة وانه لا يريد مزيد من الضوء بعد النجاح الذى حققه في سنغافورة، إلى جانب أن التوتر الذى بلغ مداه بين البلدين مؤخرا لم يكن مجاري للتوقعات التى طرحت نفسها بعد فوز ترامب بالانتخابات الأمريكية، حيث كان هناك ميل لحدوث انفراجة وطي صفحة من الخلافات برحيل الرئيس السابق باراك أوباما، إلى أن جاءت اتهامات التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، ثم تسمم الجاسوس المزدوج سيرجي سكريبال في لندن، وهو ما أعاد العلاقات إلى نقطة الصفر بين البلدين.

والخلافات الأمريكية التى طرحت نفسها مع الحلفاء، تؤيد وبشدة مدى حاجة ترامب إلى  التعاون الحقيقي مع بوتين، وخاصة في التسوية الشاملة مع كوريا الشمالية، التوصل إلى حلول توافقية بشأن الأزمة الايرانية في ضوء خروج واشنطن من الاتفاق النووى، والتعامل مع تهديد طهران للمصالح الاسرائيلية في الشرق الأوسط، خاصة وأن بوتين لديه مصالح مشترك مع تل أبيب، ولا يريد خسارتها في مقابل أى أفضلية لطهران، وهو ما يتوافق مع رؤية ترامب بشأن اسرائيل والمصالح التاريخية بين واشنطن وتل أبيب.

ماذا بعد؟

لا شك في ان هناك مصالح متبادلة بين البلدين من عقد هذه القمة، والتوصل إلى حلول توافقية  في  الملفات المطروحة ينهى  مرحلة من الجفاء بين واشنطن وموسكو تشبه الحرب الباردة، والعمل على خلخلة كثير من الأزمات التي فرضت نفسها مؤخرا، وانعكاس ذلك على ملفات عديدة وخاصة بالشرق الأوسط، والتعرف على مستقبل بشار الأسد في السلطة، ومرحلة ما بعد الأسد، ومستقبل الوجود الإيراني في سوريا ولبنان.

  كما سيتضح أكثر مدى اعتراف واشنطن بسيادة موسكو على جزيرة القرم أم لا، ومدى المساحة المتاحة بين واشنطن وحلف الناتو في مواجهة تصلب موقف الناتو من موسكو، وإمكانية تهدئة الصراع الذى طال أمده نتيجة ضم القرم إلى روسيا، وهى الأزمة التي كان يمكن ان تصل إلى أقصي مدى لها لولا تدخل المانيا وفرنسا ونزع فتيل التسليح الذى اقترب من مواجهة غير معروفة العواقب.

أوروبا من جانبها تنتظر نتائج القمة للبناء على ما تتخذه من مواقف، ومحاولة التعامل مع سياسات ترامب التي يغلب عليها الانقلاب على الحلفاء إذا تعارضت مصالح واشنطن معهم، ومدى الوثوق في أى اتفاقات يجريها ترامب مستقبلا مع أى طرف، فحتى الآن الاتفاق مع كوريا الشمالية تحيط به الشكوك، ومن الممكن أن يتراجع ترامب عنه إذا حدثت أي تطورات، ولكن روسيا تختلف عن كوريا الشمالية، ولا يمكن لبوتين أن يترك شيء للصدفة، وإذا شعر بإمكانية تراجع ترامب عن أي موضوع يتم التوصل لحلول بشأنه سيكون له بالطبع سيناريوهات بديلة، في إطار سعيه الدائم للحفاظ على صورة روسيا القوية، وشخصيته الحاكمة ببواطن الأمور، والقيصر الذى لا يهزم.    

المراجع

1.  قمة “بوتين-ترامب”.. لماذا تمّ التوافق على هلسنكي تحديدا؟

2. سورية وإيران و «صفقة القرن» في اختبار قمة هلسنكي

3. سيرجي لافروف.. الرجل الذي يدبر قمة بوتين ترامب

https://www.thetimes.co.uk/article/sergey-lavrov-the-man-orchestrating-the-putin-trump-summit-dkzzdgrd0

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.