Take a fresh look at your lifestyle.

علاقة تشافيز الخطيرة مع طهران

0 123

Roger Noriega – The American

الجريدة * قسم الترجمة * 7/7/2012

 تكتّم الدبلوماسيون الأميركيون عن هذه التحالفات المتزايدة، لكن تشير المعلومات التي كُشفت حديثاً عن تحالف تشافيز مع إيران إلى ما يستطيع الرئيس الفنزويلي فعله حتى عندما لا يستفزه أحد.

في 13 يونيو، اعترف هوغو تشافيز بأن فنزويلا تصنع طائرات إيرانية بلا طيار وأن إيران صنعت عدداً من المتفجرات وبنت منشآت كيماوية في بلده، لكن يحاول تشافيز أن يؤثر في المراقبين الدوليين عبر الاعتراف بوجود برنامج لتصنيع مركبات جوية بلا طيار “لأغراض سلمية”، ولكنه لم يكشف عن الجوانب المقلقة الأخرى من التعاون العسكري الواسع بين النظامين المعاديين للولايات المتحدة (مثل إقدام فنزويلا على شحن طائرة F-16 سراً إلى إيران في عام 2006 ويمكن استعمالها اليوم لاختبار الدفاعات الجوية في منشآت طهران النووية غير المشروعة).

أقنع الدبلوماسيون الأميركيون أنفسهم (وحاولوا إقناع أعضاء الكونغرس ووسائل الإعلام) بأنّ تمدد نفوذ إيران نحو القارة الأميركية لا يطرح أي تهديد على الأمن الأميركي، فسارع متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إلى التقليل من أهمية اعترافات تشافيز.

لكن يبدو أن الدبلوماسيين الأميركيين يصرون حتى الآن على تجاهل الوقائع الآتية:

في الشهر الماضي، كشف لي ضابط عسكري فنزويلي كان موجوداً خلال زيارة وفد عسكري إيراني إلى قاعدة “الليبرتادور” الجوية في بالو نيغرو أن فنزويلا شحنت واحدة من الطائرات المقاتلة الأميركية الصنع من طراز F-16 إلى إيران، وبما أن القوات الجوية الإسرائيلية تشغّل طائرات متنوعة من طراز F-16، يمكن أن يستعمل الجيش الإيراني الطائرة الفنزويلية المسربة لتحسين أنظمته الدفاعية الجوية.

امتنع تشافيز عن الكشف عن إقدام إيران على تمويل إنتاج ألغام بحرية يمكن نشرها في أحد الأيام في مضيق هرمز أو في ممرات الشحن التي تقود إلى قناة بنما. وفق مصدر عسكري فنزويلي آخر، اشترى مدير برنامج الألغام بعض التكنولوجيا اللازمة من الولايات المتحدة.

كذلك، لم يشرح الرئيس الفنزويلي السبب الذي دفع ست شركات إيرانية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني وخاضعة لعقوبات الأمم المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بسبب تورطها في برامج طهران النووية والصاروخية البالستية غير المشروعة إلى تشغيل منشآت صناعية كبرى الآن في مواقع استراتيجية في فنزويلا. على سبيل المثال، تعرضت شركة “كيميا سانات” (Kimia Sanat ) التي تساعد فنزويلا على تصنيع طائرات بدون طيار بالقرب من منطقة ماراكاي، فنزويلا، للعقوبات بموجب قرار مجلس الأمن الصادر في عام 2007.

تخضع شركة “بارشين للصناعات الكيماوية” لعقوبات بموجب قرار صدر عن الأمم المتحدة في عام 2007 لأنها صدّرت مواد كيماوية تُستعمل في برنامج الصواريخ البالستية الإيرانية، وقد أنهت في الآونة الأخيرة مصنعاً بالقرب من مدينة موران، فنزويلا، بهدف إنتاج “بودرة الرصاص” (مادة متفجرة). كذلك، تعرضت “الشركة الوطنية للبتروكيماويات” في إيران للعقوبات من جانب المملكة المتحدة في عام 2008 ولكنها تتابع تشغيل “منشأة تدريب بتروكيماوية” في فنزويلا، وقد افتتحها تشافيز والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد شخصياً في عام 2006.

تشغّل الشركة الإيرانية لهندسة وبناء المنشآت البحرية ميناءً خاصاً وحوض بناء السفن في شبه جزيرة باراغوانا الاستراتيجية منذ عام 2008، وقد تعرضت لعقوبات في السنة الماضية لأنها شاركت في بناء موقع فوردو لتخصيب اليورانيوم بالقرب من مدينة قُم.

وفق مصادر موثوقة في الحكومة الفنزويلية، قام العميد الإيراني أمير علي حاجي زاده (القائد الجوي للحرس الثوري وكان يترأس سابقاً برنامج إيران الصاروخي) بزيارة المنشآت في ماراكاي وموران في يوليو 2009 ونوفمبر 2011. تسلل مصدر مستقل إلى صفوف “حزب الله” باسم وكالة أمنية من أميركا الجنوبية وحضر محاضرات عدة بين عامي 2006 و2008 في منشأة تدريب بتروكيماوية تحت إدارة إيران، وكانت تلك المحاضرات من تقديم رجل الدين المتطرف محسن رباني المطلوب من الإنتربول بسبب ضلوعه في التفجيرات الإرهابية ضد السفارة الإسرائيلية والمركز اليهودي في بوينس أيرس في عامي 1992 و1994.

من المعروف أن تشافيز مصاب بمرض السرطان العضال وقد يموت قبل الانتخابات الرئاسية الفنزويلية في 7 أكتوبر، في غضون ذلك، يبدو أن أعضاءً من أوساطه الداخلية الصارمة (بعضهم متورط في تهريب المخدرات والفساد) مصممون على التمسك بالسلطة بأي ثمن. تخوض المعارضة الفنزويلية وحدها معركة ضد نظام استبدادي تديره كوبا وتموّله الصين وتسلّحه روسيا وإيران.

تكتّم الدبلوماسيون الأميركيون عن هذه التحالفات المتزايدة لتجنب مواجهة علنية مع تشافيز خوفاً من استفزاز هذا الزعيم الشعبي المتغطرس، لكن تشير المعلومات التي كُشفت حديثاً عن تحالف تشافيز مع إيران إلى ما يستطيع الرئيس الفنزويلي فعله حتى عندما لا يستفزه أحد.

بعد أن أصبحت إيران في موقف صعب مجدداً بسبب الضغوط الاقتصادية الدولية الجديدة، لا شك أنها ستبذل قصارى جهدها للتمسك بروابطها الاقتصادية مع فنزويلا بهدف اختراق النظام المالي الدولي بطريقة غير شرعية ومتابعة معركتها على عتبة الولايات المتحدة. فبينما تستمر المواجهة بين الولايات المتحدة والمجتمع الدولي وإيران في الأشهر المقبلة، فقد ندفع ثمناً باهظاً بسبب تجاهل علاقات تشافيز الخطيرة مع طهران والتنبه لها بعد فوات الأوان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.