Take a fresh look at your lifestyle.

د. ناصر اللحام يكتب – خطاب الرئيس – غضب أشد وقلق أكبر وخطر أوسع

0 18

د. ناصر اللحام – 29/10/2018

ليس من عادة منظمة التحرير اتخاذ قرارات راديكالية ، وان كانت بتعريفها الرسمي انها منظمة شبه عسكرية الا أنها منظمة ليبرالية وسطية وفي كثير من الأحيان هي الاكثر براغماتية من بين جميع حركات التحرر في العالم ، وهو ما جعلها تصمد طوال هذه السنوات والعقود . وانا أستبعد أن يتخذ المجلس المركزي أية قرارات حادة أو متشددة وانما تعمل المنظمة دوما على الطريقة العرفاتية ( نعم . ولكن ) . وخصوصا أمام اسرائيل وأمريكا والدول التي حاولت اقتلاع المنظمة  .

خطاب الرئيس الأخير ، لم يحمل عناوين جديدة ، وإنما حمل كثافة غضب غير مسبوقة . ولم نشاهد الرئيس بهذا الغضب منذ تولى الحكم . فقد حمل خطابه الذي تم بثّه ( هناك كلمة لم يجر بثها على الناس ) , ما لم يحمله من حزن وقلق وعتاب .وبعيدا عن تقرير أمنستي الاخير الذي وبّخ حماس والسلطة واسرائيل فيما يتعلق بحقوق الانسان .. حاول الرئيس رفع معنوياتنا حين قال ( إن في فلسطين حرية غير موجودة في أي دولة في العالم ) . و الأمر يندرج مقبولا في إطار الفخر وأن نمتدح أنفسنا ونرفع معنوياتنا طالما ان لا أحد يرغب في مديحنا هذه الفترة … فطريق الحرية لا يزال طويل علينا ونحتاج الى سنوات عمل شاق للحصول عليه.

في خطاب الرئيس غضب أشد ، قلق أكبر ، خطر أوسع ، أعداء أكثر وأصدقاء أقل .

واذا إعتمدنا الخطاب كمقياس لقرارت المجلس القادمة فاننا سنكون أمام أزمة مالية متواصلة , وأن أزمة غزة ستتفاقم بشكل خطير . والصراع مع الاحتلال سيكون مباشرا على كل متر وكل سنتم .

ولو تركنا الإنطباعات تتحدث عن نفسها أكثر، سنقول أنه لا يوجد أي افق مع صفقة العصر والرئيس ترامب \ لا يوجد أي افق مع الاحتلال والمفاوضات \ لا يوجد أي افق في نجاح الحوار مع حماس \ كما أن الأزمة تتعمق مع اليسار والجبهتين الشعبية والديموقراطية \ ولا يوجد اي اتفاق مع دول الاقليم .

أغرب ما قرأته اليوم ما كتبته المواقع العبرية .. وكيف فهموا هم خطاب الرئيس الفلسطيني . فقد إختاروا العنوان التالي :

أبو مازن ذاهب باتجاه العودة للمفاوضات مع إسرائيل وقطع الطريق على حماس !!!

1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.