Take a fresh look at your lifestyle.

خيرالله خيرالله يكتب – الحذر المغربي .. والأزمة الجزائرية

0 78

خيرالله خيرالله – 14/1/2019

كان ملفتا في الأسابيع الأولى من شهر كانون الثاني – يناير الجاري لجوء جبهة “بوليساريو” إلى التصعيد في الكركرات وشرق منظومة الدفاع في الصحراء المغربية. جاء التصعيد بعد فترة من الهدوء استمرّت أشهرا عدّة تلت تأكيد المغرب أنّه يتابع بدقة كل ما يدور في الصحراء والمحاولات التي تبذلها “بوليساريو” لإثبات أنّها ما زالت موجودة، في حين يعرف القاصي والداني أنّها ليست سوى أداة جزائرية تستخدم بين حين وآخر في إطار عملية استفزاز مكشوفة للمغرب.

كان طبيعيا تحذير المغرب لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وللأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش من خطورة ما أقدمت عليه “بوليساريو”، مثل قيامها بمناورات عسكرية وتحريك قوات في المنطقة العازلة. المغرب بلد حذر يدرك تماما ما هو على المحكّ وأن من واجبه البقاء متأهبا في كلّ وقت للتصدّي لما يحاك له من جهات لا تريد الخير للمملكة.

ليس سرّا أن ملفّ الصحراء المغربية طوي عمليا منذ سنوات عدّة بعدما استعاد المغرب أرضه، عبر مسيرة سلمية، هي “المسيرة الخضراء” في تشرين الثاني – نوفمبر 1975. زحف الشعب المغربي كلّه، وقتذاك، من أجل استعادة الأرض المغربية التي كانت تحت الاستعمار الإسباني. سارعت الجزائر إلى استخدام “بوليساريو” لشنّ حرب استنزاف بالواسطة على المغرب الذي استطاع في النصف الأوّل من ثمانينات القرن الماضي إقامة الجدران الدفاعية.

أكدت الجدران التي أقامها المغرب أن الحرب انتهت عمليا، وأنّ كل ما يبذل حاليا من جهود لاستعادة أجواء الحرب يصبّ في حملة لا طائل منها. يحدث ذلك في وقت بات معروفا لماذا يجري تحريك “بوليساريو” مجددا والهدف من ذلك.

قبل كلّ شيء، تأتي استفزازات “بوليساريو” على خلفية تحرّك مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة هورست كولر الذي نجح الشهر الماضي في عقد طاولة مستديرة في جنيف في محاولة لطي ملفّ الصحراء رسميا، بعد طيّه عمليا. كانت نتائج الطاولة المستديرة، التي قد تتكرر الشهر المقبل، إيجابية. ما يزعج “بوليساريو” ومن يقف خلفها أنّه بدأت تلوح في الأفق إشارات إلى أنّ كلّ قضيّة الصحراء المغربية هي قضيّة بين المغرب والجزائر التي كانت تحلم دائما بالاستيلاء على جزء من هذه الأرض المغربية كي تؤمن لنفسها منفذا إلى المحيط الأطلسي.

لم يكن المغرب يوما معترضا على أن يكون للجزائر منفذ على الأطلسي عبر أراضيه، أي عبر الأقاليم الصحراوية التي هي جزء لا يتجزّأ من ترابه الوطني. ولكن ما العمل مع بلد لديه عقدة المغرب ويحلم بلعب دور القوّة الإقليمية المهيمنة، متجاهلا في كلّ وقت أنّه في أزمة داخلية حقيقية وذلك منذ اليوم الأوّل للاستقلال؟

من المضحك المبكي تلك الحملة التي شهدتها أوساط في الجزائر بسبب انتخاب فتاة ذات ملامح صحراوية ملكة لجمال الجزائر. هل يدلّ ذلك على رغبة جزائرية بإعطاء الصحراويين حقوقهم أم أن كلّ الهدف هو المتاجرة بالصحراويين المنتشرين في كلّ أنحاء المنطقة، على طول الشريط الممتد من موريتانيا إلى ساحل البحر الأحمر، مرورا بالجنوب الجزائري طبعا.

لو كانت الجزائر حريصة فعلا على الصحراويين، وعلى “حق الشعوب في تقرير مصيرها”، لكانت أقامت لهم “جمهورية صحراوية” في أراضيها وليس على حساب المغرب، علما أن في الإمكان اعتبار موريتانيا كيانا صحراويا بكلّ ما للعبارة من معنى. لم تتحمّل الجزائر ملكة جمال ذات ملامح صحراوية. هل تريد فعلا أن يكون للصحراويين كيان سياسي مستقلّ خاص بهم… أم كلّ ما في الأمر أنّها تبحث عن جرم يدور في فلكها يؤمّن لها ممرّا إلى الأطلسي لا يكون تحت السيادة المغربية؟

تدعو كلّ هذه المعطيات المتعلّقة بقضية الصحراء المغربية، وهي قضيّة مفتعلة من ألفها إلى يائها، إلى مزيد من الحذر المغربي. تزداد الحاجة إلى هذا الحذر في ظلّ الشلل الداخلي في الجزائر، حيث نظام في بحث دائم عن كيفية الهرب إلى الخارج تفاديا لرؤية الحقيقة والواقع. تتمثّل هذه الحقيقة في أن الجزائر تمرّ في أزمة عميقة على كل صعيد. لعلّ أفضل تعبير عن هذه الأزمة وجود الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة على كرسيّ نقّال منذ العام 2013، وإصرار بعض القريبين منه على انتخابه لولاية رئاسية جديدة في نيسان – أبريل أو مايو – أيّار المقبل.
ليس في الجزائر من يستطيع القول من سيكون الرئيس الجديد في أعقاب انتهاء الولاية الحالية لبوتفليقة. لا أحد يعرف هل ستجري مثل هذه الانتخابات أم سيكون هناك تأجيل لها كي يبقى البلد يُدار من رجل مقعد لا يستطيع النطق، رجل يتفادى مقابلة كبار الشخصيات الأجنبية التي تزور البلد…

للمرّة الألف، لا يمكن للجزائر الاستفادة في شيء من دفع أداتها المسمّاة “بوليساريو” إلى ارتكاب حماقات في الكركرات وفي منطقة شرق منظومة الدفاع في الصحراء. حسنا، حصل استفزاز للمغرب ولكن ماذا بعد ذلك؟ كلّ ما في الأمر أن العالم كلّه يدرك أن الجزائر لم تستطع التجاوب مع طرح الملك محمّد السادس الذي دعا إلى تشكيل آلية لتسوية كلّ المشاكل العالقة بين البلدين، بما في ذلك مشكلة الحدود المغلقة منذ العام 1994.

ليست قضيّة الصحراء والمشاكل التي تسعى “بوليساريو” إلى افتعالها بين حين وآخر سوى تصرّفات تنمّ عن عجز عن الانتقال بالجزائر إلى مرحلة جديدة، خصوصا بعدما استطاع بوتفليقة وضع حدّ لتحكم المنظومة العسكرية – الأمنية بمصير الرئاسة الجزائرية. نجح الرئيس الجزائري في الانتقام من العسكر. أراد تصفية حساب قديم معهم. عمر هذا الحساب منذ مطلع العام 1979 حين حرموه من خلافة هواري بومدين. اختاروا الشاذلي بن جديد مكانه، من منطلق أن الشاذلي يمتلك أقدمية بين زملائه من كبار الضباط من رتبة عقيد.

في 1999، دفع الضباط ببوتفليقة إلى موقع الرئاسة الذي لا يزال فيه إلى يومنا هذا. ذهب العسكر، أو على الأصحّ فقدوا الكثير من نفوذهم، لكنّ شيئا لم يتغيّر في الجزائر. ما زال اقتصاد البلد يعتمد على النفط والغاز بدل البحث عن مداخيل من مصادر أخرى، ولا يزال النظام في بحث دائم عن تنفيس للأزمة الداخلية عن طريق افتعال أزمات في المحيط… في منطقة شمال أفريقيا تحديدا، مع تركيز خاص على المغرب.

ليس تحريك “بوليساريو” مجددا سوى تعبير عن فقدان الحدّ الأدنى من القدرة على التعاطي مع الواقع. يتمثل الواقع في أن الصحراء مغربية وأن هناك حلا طرحه المغرب منذ فترة طويلة. اسم هذا الحلّ الحكم الذاتي واللامركزية الموسعة في الأقاليم الصحراوية وذلك تحت السيادة المغربية. ما الذي تريده الجزائر؟ هل تظنّ أن التمسّك بالعقدة المغربية يحلّ أي مشكلة داخلية تعاني منها؟ العكس هو الصحيح. ليس بالعناد يمكن أن تحلّ الجزائر مشاكلها. ليس بالعناد واستفزاز المغرب يمكن أن تجد رئيسا جديدا يستطيع القيام بالإصلاحات الداخلية المطلوبة… وما أكثرها!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.