Take a fresh look at your lifestyle.

البرازيل .. بين انهيار اليسار وصعود اليمين المتطرف

0 12

المركز العربى للبحوث والدراسات –  نهال أحمد – 5/11/2018

يبدو أن الأزمة السياسية التي يمر بها العالم، والتصاعد الكبير لتيارات اليمين المتطرف، أثرت على الأمريكيين الجنوبيين، فالتقهقر اليساري حاضر وبقوة؛ ليس في البرازيل فحسب، بل في معظم دول أمريكا الجنوبية التي يواجه غالبية القائمين على سياساتها من اليساريين اعتراضات على خلفية اتهامات بالتورط في قضايا فساد، وقهر الممارسة السياسية، إلى جانب تراجع معدلات التنمية، وقد ساهمت تلك الأوضاع في إتاحة المجال للتيارات اليمينية المحافظة للتواجد بقوة، وهو ما يستدل عليه من نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي انعقدت في عدد من دول القارة منها (البرازيل، تشيلي، الأرجنتين، كولومبيا، بيرو، بارغواي)، والتي أسفرت عن فوز مرشحين يمنيين، في مؤشر جديد لعودة الزعماء النيوليبراليين، واندثار التيارات اليسارية التي هيمنت على المشهد قرابة عقدين من الزمن.

رموز يسارية تنهار.. وهيمنة يمينية على المشهد

شهدت البرازيل خلال أكتوبر 2018، حراكًا سياسيًا، في ظل أوضاع اقتصادية قاسية، وأزمة ثقة تنتاب الطبقة السياسية، كانت أبرز تداعياته تراجع اليسار البرازيلي، بعدما تنافس المرشحان؛ “جايير بولسونارو” عن تيار اليمين، و”فرناندو حداد” المرشح اليساري، أسفر هذا التنافس عن انتخاب  مرشح اليمين رئيسًا للبرازيل، وذلك بحصوله على 55.7% من إجمالي الأصوات، خلال الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، بعد أن كاد يحسم النتيجة لصالحه خلال الجولة الأولى التي جرت في 7 أكتوبر 2018؛ بحصوله على 46% من إجمالي الأصوات؛ مقابل 43.4% لمرشح اليسار “فرناندو حداد”، فيما سيبدأ “بولسونارو” تقلد مهامه بشكل رسمي مطلع 2019.(1)

ويعد “بولسونارو” أحد أبرز عوارض الاستقطابات السياسية التي شهدتها البرازيل على مدار الـ 13 عاما من حكم “حزب العمال”، والذي برز مع إقالة الرئيسة “ديلما روسيف” عام 2016، على خلفية التوترات الأمنية والتدهور الاقتصادي الذي شهدته البلاد، بفعل سياسات الحزب الحاكم حينذاك، والتي فشلت في احتواء الأوضاع، وهو ما كان دافعًا قويًا وراء تصدر الشعوبيين المشهد السياسي، بل ومكنهم من اعتلاء مناصب سياسية رفيعة، كان أبرزها ما أفرزته الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ويتشابه “بولسونارو” مع الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في العديد من التوجهات، بل يشبهه الكثيرون “بترامب البرازيلي”، وهو ما يستدل عليه من برنامجه الانتخابي الذي أكد خلاله على دفاعه عن تحرير حمل السلاح، تحت مبرر ضرورة تمكين “الناس الطيبين” من الانتصاف لحقوقهم، ولعل الدافع وراء ذلك كان محاولة الطعن التي تعرض لها سبتمبر 2018 من أحد المجهولين خلال حملته الانتخابية، والتي ساهمت في تعزيز صورته كبطل شعبي، ويتشابه أيضا مع الرئيس “ترامب” في امتعاضه الشديد للنسوية والمثلية. وتكمن المفارقة في كونه لا يخفى اقتناعه التام بضرورة العودة للدكتاتورية العسكرية التي سادت خلال الحقبة (1964-1985)، وتأكيده في الوقت ذاته على أهمية المؤسسات الديمقراطية وفاعلية دورها في تحقيق الاستقرار والتوازن الذي فشل التيار اليساري في تفعيله.(2)

ورغم عدم إلمامه الكافي بالشؤون الاقتصادية، إلا أن حملته الانتخابية التي ضمت مستشارين اقتصاديين تمكنت من كسب ثقة الأسواق، بفضل مستشاره “باولو غيديس” المؤيد بشدة للتوجه الاقتصادي الليبرالي، في حين يرى المحلل في مؤسسة “جيتوليو فارغاس”البرازيلية  “مايكل معلم”  “أن الخلفية البرلمانية لمرشح اليمين مكنته من نيل دعم مجموعات الضغط القوية في البرلمان لاسيما التجاريين والزراعيين والإنجيليين. وبوصول بولسونارو لسدة الحكم؛ أصبحت مكانة ونفوذ اليساريين على المحك”.(3)

تراجع اليسار

نجح اليساريون البرازيليون في التعبير عن آمال وتطلعات شعوبهم، عبر خطاباتهم وشعاراتهم السياسية، التي تمحورت حول القضاء على الفقر، تحقيق العدل والمساواة، مكافحة الفساد، وإزالة كل ما من شأنه التسبب في إحداث فجوة ما بين مكونات المجتمع. ومع ذلك عكس تقلدهم للسلطة فشل كبير في سياساتهم المعنية بتحقيق تلك الأهداف، بل انضمام البعض من المنافقين السياسيين للموجة، سمح بوجود عناصر فاسدة ومنافقة أيديولوجيًا داخل هيكل التيار، أدت مع الوقت إلى توريط عدد من القيادات اليسارية في شبهات فساد، واستغلال السلطة لتحقيق مصالح شخصية. ومع ذلك فقد تمكن اليسار البرازيلي في بدايات صعوده من تحقيق عدة انجازات على المستويين الاقتصادي والاجتماعي؛ ساهمت في إحداث طفرة، لعل تجربة “لولا دا سيلفا” من أبرز الشواهد على ذلك .

حقبة الصعود اليساري (تجربة “دا سيلفا”)

رغم عقوبة السجن التي ينفذها الرئيس البرازيلي الأسبق والأكثر شعبية “لولا دا سيلفا” منذ ابريل 2018، إلا أن تجربته التنموية التي خاضها، تعتبر من أبرز الشواهد على نجاح اليسار خلال فترة ما. جدير بالذكر أن “دا سيلفا” بدأ حياته السياسية عبر الانخراط في العمل النقابي عام 1969، وانتخب رئيسًا لاتحاد عمال الصلب عام 1975، ثم نجح بعد ذلك في تحويل الاتحاد إلى حركة مستقلة بعدما كانت تابعة للسلطة حينذاك. وفي يناير 1980 تمكن من تأسيس أول حزب اشتراكي في البرازيل، وبعد عامين من تأسيس الحزب تمكن من تقلد منصب حاكم ولاية “ساو باولو”، فشل في الظفر بمنصب رئيس الجمهورية خلال الانتخابات الرئاسية لأعوام 1989، 1994، و1998، لكنه نجح في تحقيق هذه المهمة خلال الانتخابات الرئاسية لعام2002، وحينذاك بدأت اللبنة الأولى في هيكل التجربة التنموية البرازيلية اليسارية.(4)

أبرز ملامح التجربة

تسلم “دا سيلفا” الحكم وكانت البرازيل على وشك الإفلاس، وخلال السنوات الأولى من حكمه تمكن من تحقيق طفرة كانت أبرز مؤشراتها التوسع في المجالين الزراعي؛ مستغلين مساحات الأراضي الشاسعة والصالحة للزراعة، بجانب تطوير مجال الاستخراج النفطي بحكم توافر احتياطات هائلة من النفط والمواد الخام، كما حققت البرازيل خلال تلك الفترة تقدم ملحوظ في الصناعات المتقدمة كالسيارات والطائرات، لتسجل شركة “إمبراير” البرازيلية رقم جديد، بعدما أصبحت ثالث أكبر شركات تصنيع الطائرات، في حين أهتم “دا سيلفا” بتنشيط قطاع السياحة لتتمكن البرازيل خلال عام 2009 من استقبال 5 ملايين سائح سنويا، وخلال حقبة “دا سيلفا” تحديدًا عام 2009، نجح في التعاون مع روسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا ليشكلوا معًا مجموعة “البريكس”.

ورغم تبني “دا سيلفا” لليسارية، إلا أن ذلك لم يمنعه من انتهاج سياسات ليبرالية، من أجل حماية استثمارات الطبقة الرأسمالية، في محاولة منه لكسب تأييدهم. وبحلول عام 2011 أصبحت البرازيل قوة  اقتصادية هائلة، ومؤثر إقليمي فاعل؛ بعدما حققت نمو نسبته 2.7%، إلى جانب تقليص نسبة الفقر بأكثر من 73%، في حين زادت معدلات الدخل بمقدار 23% . ومن ثم نجحت السياسة حينذاك في إزالة البرازيل من خارطة الجوع لدى منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.

تحولات التجربة التنموية

عقب انتهاء المدد الرئاسية لـ “دا سيلفا” عام 2010، انتخبت “ديلما روسيف”، وخلال فترة رئاستها واجهت معارضة شديدة على خلفية اتهامات متوالية لها بالفساد والتلاعب في الحسابات العامة، إلى أن تم إقالتها في سبتمبر 2016، لينتهي بذلك 13 عاما من الحكم اليساري، حيث تولى نائبها “ميشيل تامر” الحكم بالوكالة، في حين أدت تلك التحولات إلى توقف الحياة العامة، بعدما قررت الحكومة إلغاء كافة أشكال الدعم والمعونة. وبالتالي اتجهت الحكومة نحو الاستعانة بقوى أمنية لإعادة الاستقرار إلى البلاد، إلا أن الشرطة الفيدرالية رفضت مواجهة المتظاهرين، ومن ثم اتسمت الفترة الانتقالية لحكم “ميشيل تامر” بسيادة حالة من عدم الاستقرار.(5)

تزامن ذلك مع بدء المحاكمات القضائية لعناصر يسارية  على رأسهم “لولا داسيلفا” اتهموا بقضايا فساد، ورغم ذلك فقد أصر اليساريين على خوض الانتخابات الرئاسية، حيث استمرت  محاولات “دا سيلفا” من داخل السجن للترشح لخوضها إلا أنه لم يفلح، لذلك سعى “حزب العمال” نحو تقديم مرشحًا بديلًا لخوض الانتخابات، ليعلن ترشيح “فرناندو حداد” مرشحا عن حزب العمال ، وبالفعل تمكن من خوض منافسة شرسة إلا أن الجولة الأخيرة حسمت المعركة لصالح المرشح اليميني.  وهو ما أنذر بحقبة جديدة ، يتوقع أن يسيطر عليها النيوليبرالين.

ملامح إخفاقات اليسار

رغم الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التي نجح “حزب العمال” خلال السنوات الأولى من هيمنته على الحكم من انجازها، والتي ساهمت بشكل كبير في تحسين الأوضاع المعيشية لطبقات واسعة من السكان ، إلا أنه بحلول عام 2008 واجتياح الأزمة المالية العالمية لمعظم دول العالم ، تراجعت الخطط الإصلاحية للحزب، مقابل تقدمه ببعض التنازلات لصالح كبار الرأسماليين والشركات الكبرى، وهو ما أسفر عن اجتياح موجة من الغضب الشعبي ضد حزب العمال؛ أحسن استغلالها التيار اليميني المتطرف، على خلفية التدهور الأمني والمعيشي. وهي النقطة التي استغلها “بولسونارو” وركز عليها في برنامجه الانتخابي، مشددًا  على ضرورة  عودة الأمن وتقوية الجهاز الشرطي، بل أكد على حق القوات المسلحة في ممارسة دورًا سياسيًا، واستطاع بذلك أن يستقطب قطاعات واسعة لصفه.

ولعل أبرز إخفاقات اليسار، انعكست في عمليات ملاحقة الفساد التي بدأت عام 2014،حيث بلغت قيمة الأموال المختلسة قرابة 11 مليار دولار، ثبت خلالها تورط عدد من كبار المسئولين اليساريين. وباستثناء التجربة الفنزويلية التي نجحت في تخصيص أداة إعلامية خاصة بها بعدما دشنت محطة “تيلي سور”، فقد فشلت باقي التيارات اليسارية لاسيما البرازيلية في تخصيص أبواق إعلامية ، وهي الثغرة التي استغلها اليمين بهيمنته على المجال الإعلامي، وتأثيره بشكل كبير على الرأي العام في الداخل والخارج، ولا يمكن إغفال دوره في الترويج لقضايا الفساد التي تورطت بها بعض عناصر يسارية . بينما اكتفى اليساريون بإعلان مواقفهم المناهضة للاستعمار كاشفين عن تأييدهم لقضايا العدالة، والانتصار للطبقات الفقيرة،  وتطوير خطابهم السياسي في المحافل الدولية، في حين ظل اليمين مؤثرًا بشكل كبير في الداخل.(6)

ومن جانب آخر؛ لم تكن الخطط الاقتصادية التي وضعها اليسار وافية وشاملة للمتطلبات الاجتماعية بعيدة المدى، لكنها اعتمدت على البرامج الرعائية المؤقتة؛ فعلى سبيل المثال نجد برنامج الإغاثة العائلية الذي يضمن راتب متواضع تتقاضاه الأسر الفقيرة شهريًا ، كذلك برامج المساعدة التي تضمن بناء منازل متواضعة ستتهالك مع الوقت للعائلات المشردة، ما أثر على موازنة الدولة من جهة، ومن جهة أخرى لم يساهم في حل المشكلة.

وأخيرًا فإن فشل الحكومات اليسارية خلال السبع سنوات الأخيرة في تبني إستراتيجية أمنية شاملة تستهدف استيعاب الخلافات، وتضمن تحقيق الاستقرار، والتمكين الحقيقي لقوات الشرطة في ظل الانهيارات الأمنية المتوالية، أدت إلى ميل البرازيليين نحو اليمين،فربما يمتلك الآلية التي تساعد في انتشالهم من تلك الأوضاع . وربما تحمل الفترة المقبلة في ظل تلك التطورات مؤشرات حقيقية تنذر باقتراب حرب باردة جديدة بين المعسكرين الروسي والأمريكي بعدما تمكن اليمين المتطرف من الاستحواذ على السلطة في معظم دول العالم.

الهوامش

(1)   اليميني المتطرّف بولسونارو رئيساً للبرازيل، سكاي نيوز، بتاريخ 29/10/2018، متاح على الرابط:http://cutt.us/Y7xQD

(2)   الانتخابات الرئاسية البرازيلية، فيديوهات متنوعة تناولت الحدث على قناة فرنسا 24، متاح على الرابط:http://cutt.us/6QCJq

(3)   من هو جايير بولسونارو رئيس البرازيل المنتخب؟،مونت كارلو،29/10/2018، متاح على الرابط:  http://cutt.us/JBJId

(4)   دا سيلفا من الفقر لرئاسة البرازيل وحتى تسليم نفسه للشرطة، هيئة الإذاعة البريطانية،8/4/2018، متاح على الرابط:  http://cutt.us/GDsPU

(5)   د.جمال عبد الجواد، هزيمة اليسار في البرازيل، جريدة البيان الاماراتية،1/11/2018، متاح على الرابط:https://www.albayan.ae/one-world/arabs/2018-11-01-1.3397872

(6) د. محمد بوبوش، قصة اليسار اللاتيني، مرصد أمريكا اللاتينية، 26/9/2016،متاح على الرابط:http://www.marsadamericalatina.com/index.php/etudes/1728-2016-09-26-08-27-19

1

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.