Take a fresh look at your lifestyle.

الإستخبارات الصهيونية – العدو الأول

0 124

بعد خروجنا من لبنان عام 1982م وبدأت حرب الظلام بيننا وبين العدو الصهيوني وإنتقل عملنا بشكل عام داخل الأرض المحتلة قمت بإعداد هذا الكتاب ليكون دليل لمعرفة اجهزة العدو الصهيوني وكفية التعامل معها.

 

مقدمة الكتاب:

إهداء إلى فرنسواز كيستمان..

هكذا نرسم بلا ألقاب، أو صفات.. فلا يليق بالشهيدة غير لقب الشهادة، فلا أبهى ولا أجل.. إذن نقول الشهيدة فرنسواز كيستمان التي ازدحمت بعدالة تاريخ الإنسان فرفضت غبن الجغرافيا وعلم المسافات، فالموقف أعظم من أن يحاط بحدود، أو أن يسور بخارطة، أو يحجب ببحر، ومن هنا انطلقت فرنسواز الموقف، فقطفت من شجرة الحرية غصنا.. ومن كتاب التاريخ صفحة.. وأتت لتنتمي إلى الإنسانية من خلال فلسطين..

كانت رائحة “كمونة” باريس عطرها يوم أتت تحمل على شفتيها لون شجرة الحرية التي تروى إلا بالدماء كما قال جدها روبسبيرو تحمل على قامتها شموخ رجال المقاومة الفرنسية ضد النازية، أتت لتحارب ورثة محتلي باريس.. تحارب النازية الأخطر والتي إتخذت لنفسها إسم “الصهيونية”…

أتت فرنسواز وإنتمت إلى فلسطين موقفاً.. هل نسميها جان دارك؟.. لا نفعل ذلك بل نسمي البطولة والشجاعة والانتماء للإنسان- الموقف، باسم فرنسواز..

نعم نفعل ذلك ونقول من خلالها إمتزجت رائحة المخيم برائحة “كمونة” باريس، وعلى الماء والموج كتبت بالدم أنشودة جديدة عن فلسطين.. أنشودة عن البحر والموج والذاهبين إلى القدس.. بالدم كتبت.. وما يكتب بالدم لا يمحوه ماء…

فرنسواز كيستمان، فرنسية الميلاد، فلسطينية الشهادة، وقبل وبعد هذا هي الإنسانة الموقف، الذي إكتمل بالشهادة في مياه البحر المتوسط.. وإمتد دمها الزكي مواصلا طريقه إلى شواطئ حيفا.. ويوما سنكتب بالدم أسماء من عبروا قبلنا.. ونحفر إسمك يا حبيبة على أبواب سور القدس…

فرنسواز كيستمان، عروس فرنسية تزف على الطريقة الفلسطينية، وهودجها بحر، وشهودها شعب، ومجدها موقف إكتمل نماء وشموخاً وشهادة.. من أجل شعب..

شعب دعائمه الجماجم

 

 

والدم تتحطم الدنيا ولا يتحطم.

فرنسواز كيستمان.. يا شهيدتنا الجميلة.. وصديقتنا العظيمة.. وأختنا الرائعة.. أهديتنا كل شيء من الروح إلى الموقف.. وأهديك هذا الكتاب ليتعلم منه القادمون من رحم الرعد بعض ما يجب أن يتعلموه على طريق الثورة المستمرة حتى النصر. “تمت طباعة هذا الكتاب عام 1985م”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.