Take a fresh look at your lifestyle.

افتتاحية هآرتس / فليلغى الشطب

0 93

هآرتس – بقلم أسرة التحرير  – 8/3/2019

يعكس شطب قائمة الاسلامية – التجمع وعوفر كسيف المرشح لقائمة الجبهة – العربية، في لجنة الانتخابات المركزية، انعكاسا صادقا تآكل  الديمقراطية الاسرائيلية؛ وكذا ايضا التطلع الخطير للاغلبية اليهودية لمنع التمثيل السياسي للاقلية العربية وجعل اسرائيل ديمقراطية لليهود فقط. لقد كانت اسباب قرار منع الاسلامية – التجمع وكسيف من التنافس في الانتخابات هي رفض وجود اسرائيل كدولة يهودية، وفي حالة الاسلامية – التجمع، هو تأييد الارهاب ايضا. فمحاولة عرض تطلع الاحزاب العربية الى المساواة المدنية كسعي لتصفية الدولة، وتضامن المواطنين العرب مع كفاح الشعب الفلسطيني (الخاضع منذ 51 سنة للاحتلال الاسرائيلي) كتأييد للارهاب هو تلاعب حقير لاغلبية طاغية وسكرة قوة.

اما قرار شطب كسيف فقد اتخذ باغلبية 15 عضوا في اللجنة مقابل 10. وشطبت الاسلامية – التجمع باغلبية 17 مقابل 10. ولعار يوجد مستقبل، ايد ممثلوه الثلاثة هذا الشطب. يبشر هذا التأييد بالشر. فقائمة أزرق أبيض التي يوجد مستقبل عضو فيها لن تكون ابدا لحكم اليمين، سواء فكريا ام عمليا، طالما  تعاونت مع كفاح اليمين ضد التمثيل العربي في السلطة التشريعية.

لشدة المفارقة، صادقت اللجنة اياها لرجلي قوة يهودية، ميخائيل بن آري وايتمار بن غبير للتنافس في الانتخابات، وذلك رغم اعلان المستشار القانوني للحكومة أفيحاي مندلبليت عن تأييده لشطب بن آري بسبب التحريض على العنصرية. وعمليا كان بن آري وبن غبير، الى جانب الليكود، هم الذين رفعوا التماسا ضد الاسلامية – التجمع والجبهة – العربية.

ليست هذه هي المرة الاولى التي تشطب فيها لجنة الانتخابات المركزية قوائم ومرشحين، ولا سيما عرب. فمعظم حالات الشطب في لجنة الانتخابات رفضتها المحكمة العليا، وفي يوم الاحد ستكون المحكمة مطالبة بان تحسم ايضا في الشطب الحالي. ينبغي الامل بان في هذه المرة ايضا ستلجم المحكمة الكنيست وتزيل عنها العار. محظور ان تحسم قوى من اليمين تسعى لان تقصي المواطنين العرب مصير الديمقراطية في اسرائيل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.