Take a fresh look at your lifestyle.

استطلاع اسرائيل اليوم / كتلة اليمين تواصل التصدر، أزرق أبيض يفقد 5 مقاعد

0 18

اسرائيل اليوم – بقلم  ماتي توخفيلد – 8/3/2019

وضع راهن بين  الكتلتين مع  تفوق لليمين،  تعزز الاحزاب الصغيرة وبالاساس ظهور ان رفع لائحة الشبهات ضد رئيس الوزراء كاد لا يغير شيئا، هذا ما يتبين من استطلاع “اسرائيل اليوم” وقناة i24news من خلال معهد مأجار موحوت بإدارة البروفيسور اسحق كاتس – الاستطلاع الأول بعد نشر وثيقة المستشار القانوني.

يتبين من الاستطلاع ان الليكود يفقد ثلاثة مقاعد: فلو أجريت الانتخابات اليوم لحصل الحزب على 26 مقعدا فقط. ولكن قائمة  بني غانتس ويئير لبيد أيضا، أزرق أبيض تسجل انخفاضا حادا وتتلقى في الاستطلاع 33 مقعدا فقط.  ويعد هذا انخفاضا بمقدار خمسة مقاعد، مقارنة بالاستطلاع السابق قبل أسبوع.

لا تغيير في خريطة الكتلتين: أحزاب اليمين والكتل الأصولية تحصل معا على 62 مقعدا، مقابل كتلةاليسار التي تصل الى 58. ومع ذلك تفيد المعطيات بضعف الأحزاب الكبيرة في صالح الأحزاب الصغيرة. في كتلة اليمين يحصل شاس على 4 مقاعد، يهدوت هتوراة 8. اليمين الجديد واتحاد أحزاب اليمين هما أيضا مع 8 مقاعد لكل منهما. كلنا برئاسة موشيه كحلون يجتاز نسبة المقاعد مع4 مقاعد ومثله أيضا حزب زيهوت برئاسة موشيه فايغلين الذي يجتاز مع 4 مقاعد.

إسرائيل بيتنا يتحطم

وبالمقابل، فان من يوجد منذ بضعة أسابيع في ميل تحطم هو حزب إسرائيل بيتنا برئاسة افيغدور ليبرمان. ففي هذا الاستطلاع أيضا لا يجتاز ليبرمان نسبة الحسم، ووفقا للتقديرات في الساحة السياسية، فان إسرائيل بيتنا لن يكون ممثلا في الكنيست القادمة. وليبرمان ليس فقط لا يجتاز نسبة الحسم بل ولا يقترب منها: فالحزب يحصل في الاستطلاع الحالي على تأييد 1 في المئة فقط من عموم المشاركين في الاستطلاع.

العمل ينتعش

في كتلة اليسار يسجل حزب العمل انتعاشا مع 8 مقاعد مقابل 7 في الأسبوع الماضي. ويرتفع ميرتس هو الاخر الى 8 مقاعد. وتحصل القائمة المشتركة للحركة العربية للتغيير والجبهة الديمقراطية للسلام على 9 مقاعد، بينما التجمع والإسلامية لا يجتاز هذه المرة أيضا نسبة الحسم. ومثله أيضا غيشر برئاسة اورلي ليفي ابقسيس وياحد برئاسة ايلي يشاي. وكانت قائمة الإسلامية والتجمع شطبت أمس في لجنة الانتخابات ولكن شطبها قد يلغى بتدخل من المحكمة العليا. وفي مسألة الملاءمة لرئاسة الوزراء يحافظ نتنياهو على التفوق: 52 في المئة لنتنياهو و 48 في المئة لغانتس.وفي عموم العينة كانت النسبة مشابهة: نتنياهو يتصدر مع 42 في المئة وغانتس مع 38 في المئة. فيما عرض 20 في المئة أجوبة أخرى او لم يعرفوا من يختاروا. كما فحص الاستطلاع تأثير نشر لائحة الشبهات ضد نتنياهو على شكل التصويت في الانتخابات للكنيست. فقد قالت اغلبية ساحقة من 86 في المئة ان نشر لائحة الشبهات لم تغير تصويتهم، فيما قال 14 في المئة انها غيرت.

هذا وكان الاستطلاع اجري هذا الأسبوع وشمل 605 اشخاص هم  عينة تمثل السكان في إسرائيل مع خطأ في العينة بمعدل 3.9 في المئة.

*     *    *

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.