Take a fresh look at your lifestyle.

احتمال أن يعمل أوباما على إسقاط الأسد كخطوة للهجوم على إيران

0 77

فشل لقاء كلينتون لافروف حول سوريا

ترجمة: مركز الناطور للدراسات والابحاث 30/06/2012.

المصادر الاستخباراتية والعسكرية الإسرائيلية يوم السبت 30/6/2012.

مجلة Aviation Week لشؤون الطيران تشير إلى تزايد الدلائل بأن إدارة أوباما والمؤسسات العسكرية الأمريكية التي استعدت لأن يكون عام 2013 العام الذي ستهاجم فيه الولايات المتحدة إيران أوجدت علاقة بين هذا الاستعداد وبين إسقاط نظام الأسد وبأن عملية إسقاط الأسد ستسبق الهجوم وتستخدم الساحة السورية كغطاء للهجوم على إيران.

وحسب المجلة فإن أوباما قد قرر أنه لا يمكن السماح للبرنامج النووي الإيراني أن يكسب مزيدا من الوقت على طريق تطويره وأن جميع المنظومات العسكرية الأمريكية لشن مثل هذا الهجوم هي الآن في مرحلة عملياتية.

وتتزايد الشكوك في الولايات المتحدة أن إيران قد أجرت تجربة نووية في كوريا الشمالية.

هذه الأمور صدرت في الولايات المتحدة عندما فشل الاجتماع بين وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في سان بطرسبرج حول الموضوع السوري والذي عقد يوم الجمعة 29 يونيو.

بعبارة أخرى محاولة وقوف عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية حول المسالة السورية تجاوز مجلس الأمن ودفع الدول الكبرى لتبني خارطة طريق متفق عليها لحل مشكلة الحرب الدائرة في سوريا قد فشلت قبل انعقاد مؤتمر حول سوريا في جنيف يوم السبت 30 يونيو.

عدم الاتفاق الأمريكي الروسي في سان بطرسبرج كان عميقا جدا إلى حد أن مسؤول أمريكي كبير صرح بعد هذا الاجتماع بأنه ليس هناك ما يؤكد أن وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون ستحضر هذا الاجتماع في جنيف، وبذلك يكون الأمريكان قد لوحوا بأنهم غير راضين عن الوثيقة التي يعتزم عنان تقديمها للحصول على مصادقة عليها في مؤتمر جنيف.

جميع هذه التطورات تحدث يوم السبت 30 يونيو صباحا.

وفيما يتعلق باستمرار الاستعدادات العسكرية السعودية والأردنية والتركية والسورية وحسب عدة تقارير واردة من الخليج فإن إسرائيل هي الأخرى طرف في هذه الاستعدادات لمواجهة احتمال شن عمل عسكري غربي عربي في سوريا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.